منتديات طلاب جامعة دمشق


منتدى شبابي مخصص لطلاب جامعة دمشق بجميع أقسامها وفروعها
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أهـــلاً وســهــلاً °•. حينما تدق الأجراس .. تنشد الأطيار لحن الخلود .. فتعانق نسمات الصباح .. غروب الشمس .. يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر .. لينثرها بين الأيادي .. معلنة موعد فجر جديد يصاحبه نور قلم فريد .. نستقبلكم والبشر مبسمناً .. نمزجه بشذا عطرنا .. نصافحكم والحب اكفنا .. لنهديكم أجمل معانينا .. ونغرف من همس الكلام أعذبه .. ومن قوافي القصيد أجزله .. ومن جميل النثر .. أروعه .. بين مد وجزر .. وفي امواج البحر .. نخوض غمار الكلمة .. فتجرفنا سفينة الورقة .. تجدفها اقلامنا .. لتحل قواربكم في مراسينا .. فنصل معاً نحو شواطىء اروع .. نرحب بكم في منتدانا الغالي الذي يهدف إلى لم شمل الطلبة في جامعة دمشق وفتح مساحة للحوار والنقاش ... أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك وأخواتك ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز ..................................... المشرف العام : أســــــامة العلي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» وينك أنت ؟ وينك إنتي ؟؟
الخميس يونيو 03, 2010 4:59 am من طرف hassan_hassan

» مكابرة
الأربعاء مايو 05, 2010 9:40 am من طرف هالة حسان

» حمام إجباري
السبت أبريل 24, 2010 6:20 am من طرف السدير

» حمـــــــــــــــصي !!!
الأربعاء أبريل 21, 2010 3:43 am من طرف THE CAPTAIN

» معنى الحب
الثلاثاء أبريل 20, 2010 9:43 am من طرف THE CAPTAIN

» خاب ظني بك ..؟
الأحد أبريل 11, 2010 12:09 pm من طرف نسيم الفرات

» بدر شاكر السياب
الخميس أبريل 08, 2010 11:24 am من طرف ANGEL

» مادة الرياضيات سنة أولى
الأحد أبريل 04, 2010 1:16 pm من طرف أرجوحة القلب

» المحكمة الجنائية الدولية
الأحد أبريل 04, 2010 12:06 pm من طرف مرح2010

» كنوز أسلامية
الأحد أبريل 04, 2010 11:47 am من طرف hussam4ever

» تحدي بين الشباب والبنات...
الأحد أبريل 04, 2010 11:43 am من طرف DIMA

» هل تقبل أن يكون مديرك في العمل (امرأة) ؟
الأحد أبريل 04, 2010 11:37 am من طرف ANGEL

» بلغوا عني ولو آية
الأحد أبريل 04, 2010 10:46 am من طرف hussam4ever

» ماهية الدراسة
السبت أبريل 03, 2010 10:19 am من طرف أرجوحة القلب

» سحر الشخصية !!!
الخميس أبريل 01, 2010 9:54 am من طرف ANGEL

» قصة الحب التي أبكت العالم
الأربعاء مارس 31, 2010 8:21 am من طرف DIMA

» شخصيات نسوية
الأربعاء مارس 31, 2010 7:33 am من طرف DIMA

» ما هي قطع الحاسوب ؟
الإثنين مارس 29, 2010 7:33 am من طرف THE CAPTAIN

» كأس العالم 2010
الإثنين مارس 29, 2010 4:42 am من طرف THE CAPTAIN

» كل ما يحتاجه طلاب الأدب الإنكليزي
الإثنين مارس 29, 2010 4:21 am من طرف THE CAPTAIN

» في منفى الروح
الأربعاء مارس 03, 2010 6:32 am من طرف jojo

» لكل الأعضاء الجدد
السبت أكتوبر 17, 2009 9:19 am من طرف THE CAPTAIN


شاطر | 
 

 كنوز أسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hussam4ever
عضو جديد
عضو جديد
avatar

اسم الكلية : : الشريعة
تاريخ التسجيل : 01/04/2010
عدد المساهمات : 2
نقاط : 6
السٌّمعَة : 1
العمر : 36

مُساهمةموضوع: كنوز أسلامية   الأحد أبريل 04, 2010 11:47 am

--------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الاول


40 طريقة تعين على ترك المعاصي

القسم الاول

1- الدعاء .. وهو أعظم دواء , وأنفع علاج لكل بلاء .. يا أيها التائب .. يا أيتها التائبة يامن يريد ترك الذنوب ..ارفع يديك إلى الذي يسمع الدعاء ويكشف البلاء ... لعل الله أن يرى صدقك ودموعك وتضرعك فيعينك ويمنحك القوة على ترك الذنوب قال تعالى :

( وقال ربكم أدعوني استجب لكم ) وقال ( {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ } النمل62) وكم من رجل وامرأة كانا يجدان صعوبة في ترك بعض الذنوب ولكنهم لما التجأوا إلى الله وجدوا التوفيق والعون الرباني , وما أجمل الدعاء في السجود , في تلك الحظة ( وأنت ساجد ... تكون قريبا من الله ) قال صلى الله عليه وسلم : أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء ). رواه مسلم , فيا غالي ويا غالية ( ابك في سجودك وأبشر بخير ).


2- المجاهدة... لا تظن أن ترك المعصية يكون بين يوم وليلة .. إن ذلك يحتاج إلى مجاهدة وصبر ومصابرة , ولكن اعلم أن المجاهدة دليل على صدقك في ترك الذنوب وربنا تبارك وتعالى يقول : ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين ).



3- معرفة عواقب المعصية ونتائجها...إنك كلما تفكرت في النتائج المترتبة على الذنوب فإنك حينها تستطيع تركها .. فمن عواقب الذنوب ( الهم والغم والحزن والاكتئاب والضيق والوحشة بينك وبين الله وغيرها من عواقب الذنوب ) انظر كتاب ( الجواب الكافي ) . لترى مجموعة من عواقب الذنوب التي ذكرها ابن القيم رحمه الله تعالى .



4- البعد عن أسبابها ومقوياتها , فإن كل معصية لها سبب يدفع لها ويقويها , ويساهم في الاستمرار فيها , ومن أصول العلاج البعد عن كل سبب يقوي المرض.




5- الحذر من رفيق السوء , فإن بعض الشباب يريد ترك المعصية ولكن صديقه يدفعه وفي الحديث الصحيح ( المرء على دين خليله فلينظرأحدكم من يخالل )
الراوي: أبو هريرة المحدث: النووي - المصدر: رياض الصالحين - الصفحة أو الرقم: 177
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح
فلوصية ( ابتعد عن صديق السوء ) قبل أن تكون ممن قال الله فيهم ( ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا - ياويلتى ليتني لم اتخذ فلانا خليلا - لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جائني ...).


6- تذكر فجأة الموت,( كل نفس ذائقة الموت ) يا ترى لو فاجئك الموت وأنت نائم عن الصلاة ؟؟ حينها ماذا تتمنى ؟؟ ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون - لعلي أعمل صالحا فيما تركت ) إنه يتمنى الرجوع إلى الحياة لا ليستمتع بها ولا .. بل ليعمل صالحا نعم ليتوب ... ليصلي ... ليترك المحرمات .

7- تذكر عندما توضع على مغسلة الأموات ..عندما توضع على السرير لكي يغسلونك .. وأنت جثة هامدة .. لا تتحرك .. وهم يحركونك..هناك لن تنفعك الذنوب ولا السيئات.


8- تذكر عندما تحمل على الأكتاف.. سوف يحملونك وأنت جنازة ... فيا سبحان الله أين قوتك ؟؟ أين شبابك ؟ أين كبريائك ؟ أين أصدقائك ؟؟ لن ينفعك هناك إلا عمل صالح قد فعلته .

9- تذكر عندما توضع في القبر ..هناك يتركك الأهل والأصحاب ولكن أعمالك ستدخل معك في قبرك .. فيا ترى ما هي الأعمال التي ستكون معك في قبرك ..


10- تذكر العرض على الله ( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ) سوف تقف بين يدي الله نعم والله ستقف يا من ينام عن الصلوات ...( يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية ) من الذي سيقف إلى جانبك ؟؟ نمصت .. يا من لبست العباءة واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه).

11- إذا أردت أن تترك المعصية فتذكر المرور على الصراط .. ذلك الجسر الذي يوضع على متن جهنم .. ( أحد من السيف .. وأدق من الشعرة ) قال تعالى وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ) قال العلماء :هذه الآية دليل على المرورعلى النار ...هناك تضع قدمك لكي تعبر عليه .. والنار من تحتك .. والمكان مظلم .. والناس يتساقطون .. ويصيحون ويبكون ... ومن الناس من يثبته الله على الصراط لأنه ( كان ممن يراقب الله ويخاف من الله ويعمل بطاعة الله ويبتعد عن معصية الله) قال تعالى: ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ) هناك تعرف قيمة الصلاة ..وقيمة الحسنات, في ذلك المكان تندم على كل نظرة .. وعلى كل كلمة لا ترضي الله ...هناك تبكي ولكن لا ينفع البكاء .


12- تذكر الميزان الذي يوضع يوم القيامة , وتوزن فيه الحسنات والسيئات .. إنه ميزان دقيق .. ( ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين ) يا ترى هل فكرنا في هذا الميزان هل حاسبنا انفسنا على ذنوبنا التي ستوضع في ذلك الميزان ؟؟ ( فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ) إنهم الذين حافظوا على طاعة الله .. إنهم الذين ابتعدوا عن الذنوب والعصيان ... ( ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون ) إن الذي خف ميزانه هو الذي أساء في تعامله مع ربه .. هو الذي أعرض عن ربه .. هو الذي كثرت سيئاته وقلت حسناته .


13- تذكر الحوض الذي يكون لنبينا صلى الله عليه وسلم , طوله شهر وعرضه شهر, أحلى من العسل وأبيض من اللبن , وأطيب من المسك , من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا , إن ذنوبك قد تمنعك من الشرب من ذلك الحوض , فاترك الذنوب الآن .


14- معرفة حقارة الدنيا ( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور) فكيف تؤثر الدنيا الحقيرة على الآخرة الباقية , التي لانهاية لها , كيف نعمل معصية قد تحرمنامن جنة عرضها السماوات والأرض ؟؟



15- الإرادة القوية , لابد أن تكون صاحب إرادة قوية .. لكي تقوى على ترك الذنوب والشهوات.


16- تذكر اسم الرقيب ( وكان الله على كل شيء رقيبا ) فالله يراقبك .. ويعلم بحالك .. ويراقبك تحركاتك .. ونظراتك .. وسمعك .. وقلبك ( والله يعلم مافي قلوبكم ) فإذا دفعتك نفسك للذنوب فقل لنفسك ( إن الله يراني ).

17- احذر من أن تكون من هؤلاء: قال صلى الله عليه وسلم( ليأتين أقوام من أمتي بحسنات أمثال جبال تهامة يجعلها الله هباء منثورا .. قال الصحابة : من هم يا رسول الله ؟ قال : أما إنهم مثلكم يصلون كما تصلون ويصومون كما تصومون ولهم من الليل مثل مالكم ولكنهم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها ) الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 505
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح
نعم إنهم عندما يكونون لوحدهم يبدأون فيممارسة الذنوب إنهم الذين لم يفكروا في نظر الله لهم , ولم يبالوا باطلاع الله على أعمالهم .


18- تذكر شهادة الجوارح عليك .. تذكر يا أخي قبل أن تفعل أي معصية أن الجوارح التي سوف تعمل المعصية بها أنها ستشهد عليك وستفضحك ليس هنا بل في أرض المحشر ( اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون ) يا سبحان الله .. من أنطق اليدان ؟ من أنطق القدمان ؟ إنه الله جل في علاه ... وقال تعالى ( حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون - وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء ) فلا إله إلا الله ..

19- تذكر كتابة الملائكة لأعمالك , فالملائكة تكتب أعمالك وأقوالك كما قال تعالى وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون ) ولا يخفى عليهم شيء , وتستمر الملائكة في كتابة أعمالك حتى تخرج روحك من الحياة .. ينتهي كتابك ولكن لك موعد معه .. في أرض المحشر عندما تُعطى ذلك الكتاب ويقول الله لك اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) فيا ترى ماذا سوف تقرأ يا أخي المسلم ..؟ ( يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ) .
__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد


--------------------------------------------------------------------------------
التعديل الأخير تم بواسطة تغريد ; 03-29-2009 الساعة 06:34 PM


raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

03-12-2009, 07:28 AM #2
تغريد
مشرف




تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,195
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

موضوع قيم أخ رائد شكرا على طرحه وهو يستحق التثبيت
__________________

ومامن كاتب الا ســـيفنى ******ويبقي الدهر ماكتبت يداه

فلا تكتب بكفك غير شيء ******يسرك في القيامة أن تراه


تغريد
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى تغريد
البحث عن المشاركات التي كتبها تغريد

03-14-2009, 10:56 PM #3
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

شكر الك ياأخت تغريد على تثبيتك للموضوع ووفقنا الله لكتابة كل ما هو خير لدنيانا واخرتنا
__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد



raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

03-14-2009, 11:10 PM #4
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

القسم الثاني
الزم الذين تنتفع برؤيتهم قبل كلامهم , لأن الإنسان يتأثر بمن يجالس .. و( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل )الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 151
خلاصة الدرجة: حسن

والقرين بالمقارن يقتدي .. وكم من إنسان أراد أن يترك الذنوب ولكن صديق السوء جعله يغير رأيه وقراره , وكم من شاب أراد الهداية ولكن صاحب السوء منعه من ذلك , , فيا من يريد ترك المعاصي ( ابتعد عن كل صديق يذكرك بها , ) وسترى الهداية بإذن الله تعالى .

جالس التائبين من تلك المعصية ليخبروك بكيفية تركهم لها , لأن هؤلاء التائبين قد سبق أن فعلوا تلك المعاصي وسبقوك لها وعرفوا نهاياتها فأنت عندما تجلس معهم فسيخبروك بأن طريق الذنوب هو طريق الهموم والسموم والأحزان .

املأ فراغك " بأي شيئ نافع من أمور الدين أو الدنيا " نعم لابد أن تملأ فراغك بأي شيء مباح سواء ( لعب أو رياضة أو زيارة ونحو ذلك) لأن بقاءك فارغا يعطي الشيطان فرصة في أن يوسوس لك بالذنوب والشهوات ,

طلب العلم , لأن العلم ينير لك الطريق فتعرف به الخير من الشر , والعلم يبصرك بمداخل الشيطان عليك لكي تحذرها , والعلم يخبرك بالأمور التي ترفعك منازل عند الله تعالى , فاحرص على طلب العلم لعله يكون سببا لابتعادك عن الشهوات.

علاقة الوالدين بالأبناء , فعلاقة المحبة والمودة والتفاهم بين الآباء والأبناء لها دور كبير في تقليل الذنوب , وذلك لأن بعض البيوت يغلب عليها التفكك الأسري مما يسبب الضياع والانحراف لدى الأبناء والبنات

دور الدعاة في تقليل المنكرات , وليعلم الدعاة - وفقهم الله - أن لهم دور كبير في تقليل الذنوب بسبب ما يقومون به من أنشطة دعوية , وكم من داعية كان سببا في منع معصية أو تخفيفها , وكم من برنامج دعوي كان سببا في هداية الشباب والفتيات

التفكير في الفوائد المترتبة على ترك الذنوب , فلماذا لا تفكر في الفوائد التي تحصل لك عندما تترك المعاصي , فمنها : انشراح الصدر وسلامة الروح وصفاء النفس ومحبة الله والفوز بالجنة وغير ذلك

تذكر قصص الهالكين , نعم إذا حدثتك نفسك بالذنوب فتذكر أولئك الشباب الذين ماتوا علىذنوبهم, فمن لهم الآن وهم في قبورهم ؟؟
لقد ماتوا وانقضت أعمارهم فهل نفعتهم الشهوات

تذكر لو كنت من أهل النار , يوم تقلب في النار, قال تعالى يوم تقلب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا ) يا سبحان الله أين مكانهم ؟ في النار , يتقلبون على النار , أين وجوههم ؟ على النار .. نعم .. تلك الأجساد التي لم تتقرب إلى الله سوف تتقلب في النار ... وبئس المصير.

تذكر أن الجوارح من النعم , فهل تذكرت ذلك الذي فقد سمعه أو بصره أو يده أو قدمه ؟ إن هؤلاء يتمنون أن تعود لهم جوارحهم لكي يستمتعوا بها ولكي يستخدموها فيما يرضي الله تعالى , , فأين شكر النعم ؟ .

تذكر أنت لماذا موجود , حينها تعرف الغاية من سبب وجودك إن الغاية من وجودك هي ( العبادة ) كما قال تعالى وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) فأنت لم تخلق لتلعب أو لتمرح أو.. بل لتعبد الله , فهل قمت بهذه الغاية ؟ أم أنك أضعت حياتك في اللهو واللعب ؟

الصدق مع الله ...واعلم بأن من صدق مع الله في ترك الذنوب فسوف يشرح الله صدره ويفتح له أبواب التوبة

إجعل والديك يدعون لك , لأن دعاء الوالدين مستجاب

أن تعلم أن الشيطان يريد إضلالك , وسيفعل كل ما يستطيع لأجل أن يعيدك إلى تلك الذنوب التي كنت تعملها قال تعالى : ( إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير ) فاعرف ذلك واستعذ بالله منه ( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ).

ترك الصغائر , لأن الذي يتساهل في ارتكاب الصغائر سيقع في الكبائر

ولنعلم أن الهداية لا تأتينا مجاناً , بل يلزم أن نبحث عنها ونسعى لتحقيقها وتثبيتها في قلبنا , وفي الحديث القدسي ( يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2577
خلاصة الدرجة: صحيح

نهاية الموضوع الاول

__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد


--------------------------------------------------------------------------------
التعديل الأخير تم بواسطة تغريد ; 03-29-2009 الساعة 06:08 PM


raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

03-26-2009, 11:34 PM #5
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الثاني

الصلاة

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا.

وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا مثيل له ولا ضد ولا ند له، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرة أعيننا محمدا عبده ورسوله وصفيه وحبيبه، صلى الله عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد، فيا أيها المسلمون، اتقوا الله فإن تقواه أفضل مكتسب، {ياأيها ?لذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} (سورة ءال عمران/102).
أيها المسلمون، لقد أنعم الله عليكم بنعم سابغة وآلاء بالغة، نعم ترفلون في أعطافها، ومنن أسدلت عليكم جلابيبها.

وإن أعظم نعمة وأكبر منة نعمة الإسلام والإيمان، يقول تبارك وتعالى: {يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا على إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين} (سورة الحجرات/16).

فاحمدوا الله كثيرا على ما أولاكم وأعطاكم وما إليه هداكم، حيث جعلكم من خير أمة أخرجت للناس، وهداكم لمعالم هذا الدين العظيم الذي ليس به التباس.
ألا وإن من أظهر معالمه وأعظم شعائره وأنفع ذخائره الصلاة ثانية أعظم أمور الإسلام ودعائمه العظام.
هي بعد الشهادتين أعظم معروض وأجل طاعة وأرجى بضاعة، فمن حفظها وحافظ عليها حفظ دينه، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة".

أخرجه أحمد والنسائي والترمذي (وقال: حديث حسن صحيح) وغيرهم.
جعلها الله قرة للعيون ومفزعا للمحزون، فكان رسول الهدى صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى، ( أي إذا نابه وألم به أمر شديد صلى) أخرجه أحمد، وأبو داود.
ويقول عليه الصلاة والسلام: "وجعلت قرة عيني في الصلاة" أخرجه أحمد في مسنده والنسائي والبيهقي في السنن وصححه الحاكم في المستدرك وغيرهم.

وكان ينادي: " يا بلال، أرحنا بالصلاة" أخرجه أحمد وغيره.
فكانت سروره وهناءة قلبه وسعادة فؤاده. .

هي أحسن ما قصده المرء في كل مهم، وأولى ما قام به عند كل خطب مدلهم، خضوع وخشوع، وافتقار واضطرار، ودعاء وثناء، وتحميد وتمجيد، وتذلل لله العلي الحميد.

أيها المسلمون، الصلاة هي أكبر وسائل حفظ الأمن والقضاء على الجريمة، وأنجع وسائل التربية على العفة والفضيلة، {وأقم الصلاة إن الصلوات تنهى عن الفحشاء والمنكر} (سورة العنكبوت/ 45 ).
هي سر النجاح وأصل الفلاح، وأول ما يحاسب العبد به يوم القيامة من عمله، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر.

المحافظة عليها عنوان الصدق والإيمان، والتهاون بها علامة الخذلان والخسران.
طريقها معلوم وسبيلها مرسوم، من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان لعظم ذنبه.
ان حافظ على هذه الصلوات الخمس فأحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن، فأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له عند الله عهد أن يغفر له.

نفحات ورحمات، وهبات وبركات، بها تكفر صغائر السيئات وترفع الدرجات وتضاعف الحسنات، يقول رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: "أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه (وسخه) شىء؟" قالوا: لا يبقى من درنه شىء.

قال: "فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا" (أي الذنوب الصغيرة) متفق عليه.
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 667
خلاصة الدرجة: صحيح

عبادة تشرق بالأمل في لجة الظلمات، وتنقذ المتردي في درب الضلالات، وتأخذ بيد البائس من قعر بؤسه واليائس من درك يأسه إلى طريق النجاة والحياة، {وأقم الصلاة طرفى النهار وزلفا من اليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذالك ذكرى للذكرين} (سورة هود/114).

أيها المسلمون، إن مما يندى له الجبين ويجعل القلب مكدرا حزينا ما فشا بين كثير من المسلمين من سوء صنيع وتفريط وتضييع لهذه الصلاة العظيمة، فمنهم التارك لها بالكلية، ومنهم من يصلي بعضا ويترك البقية.
لقد خف في هذا الزمان ميزانها عند كثير من الناس وعظم هجرانها وقل أهلها وكثر مهملها، يقول الزهري رحمه الله تعالى: "دخلت على أنس بن مالك خادم رسول الله بدمشق وهو يبكي، فقلت: ما يبكيك؟ فذكر أن سبب بكائه أن هذه الصلاة قد ضيعت". أخرجه البخاري.


أيها المسلمون، إن من أكبر الكبائر وأبين الجرائر ترك الصلاة تعمدا وإخراجها عن وقتها كسلا وتهاونا.

(الجرائر: جمع جريرة، والجرير هي الذنب والجناية يجنيها الرجل وقد جر على نفسه وغيره جريرة يجرها جرا أي جنى عليهم جناية) [لسان العرب].

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة" أخرجه مسلم.
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 82
خلاصة الدرجة: صحيح

أيها المسلمون، إن التفريط في أمر الصلاة من أعظم أسباب البلاء والشقاء، ضنك دنيوي وعذاب برزخي وعقاب أخروي، {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا} (مريم/59).

فيا عبد الله، كيف تهون عليك صلاتك وأنت تقرأ الوعيد الشديد في قول الله عز وجل: { فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون}. (سورة الماعون/4 - 5).

أيها المسلمون، الصلاة عبادة عظمى، لا تسقط عن مكلف بالغ عاقل بحال، ولو في حال الفزع والقتال، ولو في حال المرض والإعياء، ولو في حال السفر، ما عدا الحائض والنفساء، يقول تبارك وتعالى: {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون} (سورة البقرة/ 238 – 239).


فوائد الصلاة


فوائد الصلاة الدينية: عقد الصلة بين العبد وربه، بما فيها من لذة المناجاة للخالق، وإظهار العبودية لله، وتفويض الأمر له، والتماس الأمن والسكينة والنجاة في رحابه، وهي طريق الفوز والفلاح، وتكفير السيئات والخطايا، قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ} [المؤمنون: 1 و 2] {إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا* إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا* وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا* إِلا الْمُصَلِّينَ} [المعارج 19 - 22].

وقال صلى الله عليه وسلم: "أرأيتم لو أن نَهَراً بباب أحدكم، يغتسل فيه كل يوم خمس مرات، هل يَبْقى من دَرَنه شيء؟ قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال: فكذلك مَثَل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا" متفق عليه.

وفي حديث آخر عن أبي هريرة أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن، ما لم تُغْشَ الكبائر" رواه مسلم والترمذي خلاصة الدرجة: صحيح. وعن عبد الله بن عمرو مرفوعاً: "إن العبد إذا قام يصلي، أُتي بذنوبه فوضعت على رأسه أو على عاتقه، فكلما ركع أو سجد، تساقطت عنه" الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1671
خلاصة الدرجة: صحيح، أي حتى لا يبقى منها شيء إن شاء الله تعالى.

فوائد الصلاة الشخصية: التقرب بها إلى الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56] وتقوية النفس والإرادة، والاعتزاز بالله تعالى دون غيره، والسمو عن الدنيا ومظاهرها، والترفع عن مغرياتها وأهوائها، وعما يحلو في النفس مما لدى الآخرين من جاه ومال وسلطان: {{وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلا عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة: 45].

كما أن في الصلاة راحة نفسية كبيرة، وطمأنينة روحية وبعداً عن الغفلة التي تصرف الإنسان عن رسالته السامية الخالدة في هذه الحياة، قال صلى الله عليه وسلم: "حُبِّب إلي من دنياكم: النساء والطيب، وجعلت قُرَّة عيني في الصلاة" رواه النسائي وأحمد، وكان عليه السلام إذا حَزبه أمر (أي نزل به هم أو غم) قال: "أرحنا بها يا بلال". رواه أبو داود وأحمد.

وفي الصلاة: تدرب على حب النظام والتزام التنظيم في الأعمال وشؤون الحياة، لأدائها في أوقات منظمة، وبها يتعلم المرء خصال الحلم والأناة والسكينة والوقار، ويتعود على حصر الذهن في المفيد النافع، لتركيز الانتباه في معاني آيات القرآن وعظمة الله تعالى ومعاني الصلاة.

كما أن الصلاة مدرسة خلقية عملية انضباطية تربي فضيلة الصدق والأمانة، وتنهى عن الفحشاء والمنكر:

{وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَآءِ وَالْمُنكَرِ} [العنكبوت: 45].

فوائد الصلاة الاجتماعية: إقرار العقيدة الجامعة لأفراد المجتمع، وتقويتها في نفوسهم، وفي تنظيم الجماعة في تماسكها حول هذه العقيدة، وفيها تقوية الشعور بالجماعة، وتنمية روابط الانتماء للأمة، وتحقيق التضامن الاجتماعي، ووحدة الفكر والجماعة التي هي بمثابة الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وفي صلاة الجماعة: فوائد عميقة وكثيرة، من أهمها إعلان مظهر المساواة، وقوة الصف الواحد، ووحدة الكلمة، والتدرب على الطاعة في القضايا العامة أو المشتركة باتباع الإمام فيما يرضي الله تعالى، والاتجاه نحو هدف واحد وغاية نبيلة سامية هي الفوز برضوان الله تعالى.

كما أن بها تعارف المسلمين وتآلفهم، وتعاونهم على البر والتقوى، وتغذية الاهتمام بأوضاع وأحوال المسلمين العامة، ومساندة الضعيف والمريض والسجين والملاحَق بتهمة والغائب عن أسرته وأولاده. ويعد المسجد والصلاة فيه مقراً لقاعدة شعبية منظمة متعاونة متآزرة، تخرِّج القيادة، وتدعم السلطة الشرعية، وتصحح انحرافاتها وأخطاءها بالكلمة الناصحة والموعظة الحسنة، والقول الليِّن، والنقد البناء الهادف، لأن "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً" حديث.

والصلاة تميِّز المسلم عن غيره، فتكون طريقاً للثقة والائتمان، وبعث روح المحبة والمودة فيما بين الناس : "من استقبل قبلتنا، وصلى صلاتنا، وأكل ذبيحتنا، فهو المسلم، له ما للمسلم، وعليه ما على المسلم".


أقيموا الصلاة لوقتها، وأسبغوا لها وضوءها، وأتموا لها قيامها وخشوعها وركوعها وسجودها، تنالوا ثمرتها وبركتها وقوتها وراحتها.



هذا وأستغفر الله لي ولكم
__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد


--------------------------------------------------------------------------------
التعديل الأخير تم بواسطة تغريد ; 03-29-2009 الساعة 06:27 PM


raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

04-10-2009, 03:12 AM #6
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الثالث

معنى الصلاة على النبي وفوائدها


معنى الصلاة على النبي
إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
بيَّن تعالى قدر الرسول العظيم فقال {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} أي إن الله جل وعلا يرحم نبيَّه، ويعظّم شأنه، ويرفع مقامه، وملائكتُه الأبرار يدعون للنبي ويستغفرون له، ويطلبون من الله أن يمجّد عبده ورسوله ويُنيله أعلى المراتب، قال القرطبي: والصلاةُ من الله رحمتُه ورضوانه، ومن الملائكة الدعاء والاستغفار، ومن الأمة الدعاءُ والتعظيمُ لأمره، وقال الصاوي: وهذه الآية فيها أعظم الدليل على أنه صلى الله عليه وسلم مهبط الرحمات، وأفضل الأولين والآخرين على الإِطلاق، إذ الصلاة من الله على نبيه رحمتُه المقرونة بالتعظيم، ومن اللهِ على غير النبي مطلقُ الرحمة كقوله {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ} فانظر الفرق بين الصلاتين، والفضل بين المقامين، وبذلك صار منبع الرحمات، ومنبعَ التجليات {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} أي فأنتم أيها المؤمنون أكثروا من الصلاة عليه والتسليم، فحقه عليكم عظيم، فقد كان المنقذ لكم من الضلالة إلى الهدى، والمخرج لكم من الظلمات إلى النور، فقولوا كلما ذُكر اسمه الشريف "اللهم صلّ على محمد وآله وسلم تسليماً كثيراً"، عن كعب بن عُجرة قلنا: يا رسول الله: قد عرفنا التسليم عليك فكيف الصلاة عليك؟ فقال: "قولوا اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم.." الحديث، قال الصاوي: وحكمةُ صلاةِ الملائكةِ والمؤمنين على النبي صلى الله عليه وسلم تشريفُهم بذلك، حيث اقتدوا بالله جل وعلا في الصلاة عليه وتعظيمه، ومكافأةٌ لبعض حقوقه على الخلق، لأنه الواسطة العظمى في كل نعمةٍ وصلت لهم، وحقٌ على من وصل له نعمة من شخص أن يكافئه، ولما كان الخلق عاجزين عن مكافأته صلى الله عليه وسلم طلبوا من القادر الملك أن يكافئه، وهذا هو السر في قولهم "اللهم صلى على محمد"


فوائد الصلاة على النبي
1_متثال أمر الله سبحانه وتعالى قال تعالى : " إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما " .

2- موافقته سبحانه وتعالى في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وإن اختلفت الصلاتان فصلاتنا عليه دعاء وسؤال وصلاة الله تعالى عليه ثناء وتشريف .

3- موافقة ملائكته فيها فقد قال صلى الله عليه وسلم:" من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة يستغفرون له ما دام اسمي في ذلك الكتاب " ، عن كعب بن مالك رضي الله عنه قال : (( ما من فجر يطلع إلا نزل سبعون ألفاً من الملائكة حتى يحفوا بالقبر يضربون بأجنحتهم القبر ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى إذا أمسوا عرجوا وهبط سبعون ألفاً حتى يحفوا بالقبر يضربون بأجنحتهم فيصلون على النبي صلى الله عليه وسلم ، سبعون ألفاً بالليل وسبعون ألفاً بالنهار حتى إذا انشقت عنه الأرض خرج في سبعين ألفاً من الملائكة يزفونه )) ..

4- حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة حيث أن الصلاة من الله على عبده هي إخراج له من الظلمات إلى النور. عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من صلى عليّ صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً ورفعه عشر درجات ".

5- أنه يرفع له عشر درجات ويكتب له عشر حسنات ويمحى عنه عشر سيئات ، قال صلى الله عليه وسلم : " من صلى علي من أمتي كتبت له عشر حسنات ومحيت عنه عشر سيئات "

6- يرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه فهي تصاعد الدعاء إلى عند رب العالمين وكان موقوفاً بين السماء والأرض قبلها ..

7- أنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قرنها بسؤال الوسيلة له أو أفرادها .

8- أنها سبب لغفران الذنوب .

9- أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمه .

10- أنها سبب لقرب العبد منه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليّ صلاة " ..

11- أنها تقوم مقام الصدقة لذي العسرة .

12- أنها سبب لقضاء الحوائج عن ابن أبي أوفى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فلُيحسن الوضوء ثم ليُصَلِّ ركعتين ثم يثني على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم )) ..

13- أنها سبب لصلاة الله على المصلي وصلاة ملائكته عليه .

14- أنها زكاة للمصلي وطهارة له .

15- أنها سبب لتبشير العبد بالجنة قبل موته .

16- أنها سبب للنجاة من أهوال يوم القيامة .

17- أنها سبب لرد النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة والسلام على المصلي والمسلم عليه ، قال صلى الله عليه وسلم : " ليس أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام " ، وقال أيضاً : " إن في الأرض ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام "

18- أنها سبب لطيب المجلس وأن لا يعود حسرة على أهله يوم القيامة.

19- أنها سبب لتذكرة العبد ما نسيه .

20- أنها سبب لنفي الفقر .

22- أنها تنفي عن العبد اسم البخل إذا صلى عليه عند ذكره صلى الله عليه وسلم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " بحسب المؤمن من البخل أن أذكر عنده فلا يصلي علي " وقال صلى الله عليه وسلم : " .. البخيل من ذُكرت عنده ولم يصل عليّ "

23- نجاته من الدعاء عليه برغم الأنف إذا تركها عند ذكره صلى الله عليه وسلم .حديث

24- أنها ترمي صاحبها على طريق الجنة وتخطئ بتاركها عن طريقها.

25- أنها تنجي من نتن المجلس الذي لا يذكر فيه الله ورسوله ويحمد ويثنى عليه فيه ويصلي على رسوله صلى الله عليه وسلم .

26- أنها سبب لتمام الكلام الذي ابتدئ بحمد الله والصلاة على رسوله .

27- أنها سبب لوفور نور العبد على الصراط .

28- أنه يخرج بها العبد عن الجفاء .

29- أنها سبب لإبقاء الله سبحانه وتعالى الثناء الحسن للمصلي عليه بين أهل السماء والأرض .

30- أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره وأسباب مصالحه.

31- أنها سبب لنيل رحمة الله له .

32- أنها سبب لدوام محبته للرسول صلى الله عليه وسلم وزيادتها وتضاعفها وذلك عقد من عقود الإيمان التي لا يتم الإيمان إلا بها .

33- أن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم سبب لمحبته للعبد فقد رُوي أنه صلى الله عليه وسلم : " جاء ذات يوم والبشرى ترى في وجهه فقال صلى الله عليه وسلم إنه جاءني جبريل عليه السلام فقال أما ترضى يامحمد أن لا يصلي عليك أحد من أمتك صلاة واحدة إلا صليت عليه عشرا ولايسلم عليك أحد من أمتك إلا سلمت عليه عشرا "

34- أنها سبب لهداية العبد وحياة قلبه .

35- أنها سب لعرض اسم المصلي عليه صلى الله عليه وسلم وذكره عنده ، وعن ابن مسعود رضي الله عنه أيضاً قال : إذا صليتم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأحسنوا الصلاة عليه فإنكم لا تدرون لعل ذلك يعرض عليه ، قال فقالوا له : فعلَّمنا ، قال : قولوا اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين ، وإمام المتقين ، وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك ، إمام الخير ورسول الرحمة ، اللهم ابعثه مقاماً محموداً يغبطه به الأولون والآخرون ، اللهم صل على محمد وعلى محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد " ..

36- أنها سبب لتثبيت القدم على الصراط والجواز عليه .

37- أن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أداء لأقل القليل من حقه وشكر له على نعمته التي أنعم الله بها علينا مع أن الذي يستحقه من ذلك لا يحصى علماً ولا قدرة ولا إرادة ولكن الله سبحانه لكرمه رضي من عباده باليسير من شكره وأداء حقه .

38- أنها متضمنة لذكر الله وشكره ومعرفة انعامه على عبيده بإرساله .

39- وعن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى إذا صلى علينا أهل البيت فليقل اللهم اجعل صلواتك وبركاتك على محمد النبي الأمي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد " ..


وهذا واستغفر الله لي ولكم


__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد


--------------------------------------------------------------------------------
التعديل الأخير تم بواسطة raed ; 04-10-2009 الساعة 03:17 AM


raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

04-15-2009, 09:57 AM #7
المغترب
طالب دكتوراه




تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: تبوك - دمشق
المشاركات: 9,804
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

شكرا لك اخي وجزاك الله كل خير
__________________

دع ذكرهن فما لهن وفاء
ريح الصبا وعودهن سواء


**************
يكسرن قلبك ولا يجبرنه
وقلوبهن من الوفاء خلاء


--------------------------


وديلي سلامي يا رايح للحرم


[flash=http://raamez.co.cc/swf/dsf.swf]WIDTH=700 HEIGHT=150[/flash]
الأجازهـ تقول (باي) والدراسهـ تقول (هاي) والتعب يقول (جاي)
{{{{ادعوا لي بالنجاح }}}}



شكرا ايفانو عالفلاشة


المغترب
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى المغترب
البحث عن المشاركات التي كتبها المغترب

04-24-2009, 03:28 AM #8
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

اهلين بلمغترب وشكرا لمرورك
__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد



raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

04-24-2009, 03:35 AM #9
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الرابع
ثمرات ذكر الله تعالى


- ذكر الله تعالي سبب الفلاح والسعادة في الدنيا والأخرة
قال الله تعالي { قد أفلح من تزكي وذكر اسم ربه فصلي }
2- ذكر الله تعالي يرضي الرحمن عز وجل
3- ينال الذاكر محبة الله تعالي لأن الذكر باب محبة الله تعالي فكلما ذُكر الحب ذكر المحبوب قال تعالي { ياأيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً
كثيرا }
4- ذكر الله تعالي يوجب صلاة الله تعالي وملائكته علي الذاكر
قال الله تعالي { ياأيها الذين آمنوا أذكروا الله ذكراً كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلاً هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلي النور وكان بالمؤمنين رحيما } الأحزاب 41- 43
5- الذكر يرقي الذاكر إلي مقام الإحسان لأنه بذكره الله تعالي يورثه المراقبة فيعبد الله كأنه يراه وفي حديث جبريل عليه السلام عن الإحسان قال { أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك }
6- إن الله تعالي يباهي بالذاكرين الملائكة
قال { أتاني جبريل فأخبرني أن الله تبارك وتعالي يباهي بكم الملائكة} رواه مسلم
7- مجالس الذكر مجالس للملائكة
قال { إن لله ملائكة فضلاً عن كتاب الناس يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تعالي تنادوا هلموا إلي حاجتكم } الحديث رواه البخاري ومسلم
8- إن ذكر الله تعالي من أكبر العون علي طاعة الله تعالى عن عبد الله بن بُسر رضي الله عنه أن رجلاً قال : يارسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشئ أتشبث به قال :- لايزال لسانك رطباً من ذكر الله { الترمذي وابن ماجه وصححيهما
9- الذكر رأس الشكر فما شكر الله تعالي من لم يذكره
قالت عائشة رضي الله عنها كان رسول الله يذكر الله تعالي علي كل أحيانه } تفسير القرطبي 4/310 القاسمي 4/1066
10- يزيل الهم والغم عن القلب 0
قال الله تعالي {{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }}
الرعد 28
11- ذكر الله تعالي ينجي من الكرب والغم والشدة
كما حدث ليونس عليه السلام وهو في بطن الحوت
قال تعالي
فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ {143} لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ {144} الصافات 143
12- الذكر يحط الخطايا ويذهبها لأنه من أعظم الحسنات والحسنات يُذهبن السيئات قال تعالي { وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ {114}الأنفال
13- الذكر يورث حياة القلب
قال الله تعالي { (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (التغابن : 11 )
14- الذكر نور للذاكر في الدنيا ونور له في قلبه ونور له في معاده
فما إستنارت القلوب بمثل ذكر الله تعالي
قال تعالي { أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {122} سورة الأنعام
15- الذكر سبب تنزيل السكينة وغشيان الرحمة وحفوف الملائكة بالذاكر قال لايقعد قوم يذكرون الله تعالي إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده } رواه أحمد في مسنده ومسلم عنهما صحيح إلي أبي داود1308 انظر صحيح الجامع 2/1281 رقم 7757
16- يوجب الأمان من نسيان الله تعالي الذي هو سبب شقاء العبد
قال الله تعالي { وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ {19}} الحشر
17- الذكر غراس الجنة
قال ( لقيت ليلة أُسري بي إبراهيم الخليل عليه السلام فقال :
يامحمد أقرئ أمتك السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها – سبحان الله والحمد لله ولاإله إلا الله والله أكبر } رواه الترمذي وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 105

18- الذكر يؤدي إلي نضارة الوجه
ونضارة الوجه وجماله تكون نتيجة لإطمئنانه وعدم خوفه
قال تعالي { الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {28} الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ {29} }سورة الرعد

20 – ذكر الله تعالي يقوي البدن
كما في حديث فاطمة رضي الله عنها حينما سألته عن خادمة قال
{{ ألا أخبركما بخير مما سألتماني ؟ قالا بلي فقال : كلمات علمنيهن جبريل عليه السلام فقال : تسبحان ي دبر كل صلاة عشراً وتحمدان عشرا وتكبران عشرا} الحديث مسند أحمد وصحيح البخاري
21- الذكر يورث صاحبه ذكر الله له
قال تعالي { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ {152} البقرة
قال بن القيم رحمه الله تعالي ( ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفي بها فضلا)
22- الذكر يورث صاحبه القرب من الله تعالي وذلك علي قدر ذكره
عن أبي هريرة قال قال أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا
ذكرني }رواه البخاري 9/147،مسلم 2675
23- الذكر أفضل من الصدقات ولقاء العدو
عن أبي الدرداء قال قال ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الورق والذهب وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟
قالوا بلي يارسول الله : قال ذكر الله } رواه بن ماجه والترمذي وقال الحاكم صحيح الإسناد
24- ذكر الله أيسر الأعمال وأفضلها
قال أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة ؟ فسأله سائل من جلسائه : كيف يكسب أحدنا ألف حسنة ؟قال : يسبح مائة تسبيحة فتكتب له ألف حسنة ، أو يحط عنه ألف خطيئة } مسلم 2698
25- ذكر الله تعالي سبب لطرد الشيطان وإنكساره لأن من لم يذكر الله يسلط الله عليه الشيطان
قال بن عباس رضي الله عنهما { إذا ولد خنسه الشيطان إذا ذُكر الله عز وجل ذهب وإذا لم يُذكر ثت علي قلبه }



__________________

(والله يعلم ما تصنعون)
الخير لايبلى
والذنب لا ينسى
طوبى لمن اذا مات ماتت معه ذنوبه
فاحذر السيئة الجارية التي يصل إليك إثمها في قبرك بعد موتك
و طوبى لمن لم يجد في صحيفته إلا ذنوبه ، و لم يتحمّل ذنوب أحد



raed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى raed
البحث عن المشاركات التي كتبها raed

04-24-2009, 03:51 AM #10
raed
طالب مستجد


تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 332
Thanks: 0
Thanked 0 Times in 0 Posts


--------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الخامس
مجموعة اذكار المسلم




اولا: اذكار الصباح والمساء
" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( قراءة آية الكرسي ) ، قراءة ( سورة الإخلاص - ثلاث مرات ) ، قراءة ( سورة الفلق - ثلاث مرات ) ، قراءة ( سورة الناس - ثلاث مرات ) ". 2 " أصبحنا و أصبح الملك لله ، و الحمد لله ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد وهو على كل شئ قدير ، رب أسألك خير ما في هذا اليوم و خير ما بعده ، و أعوذ بك من شر ما في هذا اليوم و شر ما بعده ، رب أعوذ بك من الكسل ، و سوء الكبر ، رب أعوذ بك من عذاب في النار و عذاب في القبر ".
3 " اللهم بك أصبحنا ، و بك أمسينا ، و بك نحيا ، و بك نموت ، و اليك النشور ".
4 " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني و أنا عبدك ، و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي ، و أبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ".
5 " اللهم إني أصبحت أشهد ك و أشهد حملة عرشك ، و ملائكتك و جميع خلقك ، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، و أن محمدا عبدك و رسولك - ( أربع مرات ) ".
6 " اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد ولك الشكر ".
7 " اللهم عافني في بدني ، اللهم عافني في سمعي ، اللهم عافني في بصري ، لا إله إلا أنت . اللهم إني أعوذ بك من الكفر ، و الفقر ، و أعوذ بك من عذاب القبر ، لا إله إلا أنت - ( ثلاث مرات ) ".
8 " حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم - ( سبع مرات ) ".
9 " اللهم إني أسألك العفو و العافية في الدنيا و الأخره ، اللهم إني أسألك العفو و العافية ، في ديني و دنياي و أهلي ، و مالي ، اللهم استر عوراتي ، و آمن روعاتي ، اللهم احفظني من بين يدي ، و من خلفي ، و عن يميني ، و عن شمالي ، و من فوقي ، و أعوذ بعظمتك إن أغتال من تحتي ".
10 " اللهم عالم الغيب و الشهادة فاطر السموات و الأرض ، رب كل شئ و مليكه ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أعوذ بك من شر نفسي ، و من شر الشيطان و شركه ، و أن أقترف على نفسي سوءا ، أو أجره إلى مسلم ".
11 " بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض و لا في السماء وهو السميع العليم - ( ثلاث مرات ) ".
12 " رضيت بالله ربا ، و بالإسلام دينا ، و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبيا - ( ثلاث مرات ) ".
13 " يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين ".
14 " أصبحنا و أصبح الملك لله رب العالمين ، اللهم إني أسألك خي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كنوز أسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلاب جامعة دمشق :: منتدى كلية الشريعة الإسلامية :: الساحة الجماعية لطلاب كلية الشريعة-
انتقل الى: